منتدى حلم ليبيا
السلام عليكم مرحبا بكم في منتدى حلم ليبيا نتمنا تسجل معنا وتقضي وقت ممتع معنا وشكرا


منتدى حلم ليبيا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحة الله وبركاته في منتدى حلم ليبيا نرجو منكم القضاء معنا أوقات ممتعة
إدارة المنتدى تمنح فرصة للاعضاء على الحصول على الاشراف

شاطر | 
 

 قصة قصيرة من السودان بعنوان "يا رب"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محجوب أحمد
حلم جديد


عدد المساهمات : 1
نقاط : 3
تاريخ التسجيل : 11/04/2013

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة من السودان بعنوان "يا رب"   الخميس أبريل 11, 2013 8:03 pm

قـصَّـة قـصـيرة من السودان


يا ربّ


في تلكَ القريةِ النائيةِ جنوبَ شندي ، عاشَ هاشمٌ وزوجتُهُ نفيسةُ وأطفالُهُ الثلاثة .
كانَ هاشمٌ مزارعاً كادحاً في أرضِهِ الصغيرة ، يزرعُ البصلَ والطَّماطمَ ، وشيئاً مِنَ الخضرواتِ لتُغطِّي حاجةَ بيتِهِ الصَّغير. سَمِعَ منَ النَّاسِ بظهورِ الذَّهبِ في منطقةِ (أبو حمد)، فاستأذنَ مِنْ زوجتِهِ وخرجَ إليهِ . تركَ لعيالِهِ مَا يكفيهِمْ مِنَ الـمَالِ لستَّةِ أشهرٍ وخرجَ . عاشَتْ نفيسةُ بعدَهُ شهراً بِلا مَشاكل . ولكنْ مَا أنْ فتحتِ المدرسةُ أبوابَها ، حتَّى بدأتِ الأمورُ تتصعَّبُ ، فالصَّغيرةُ بنازيرُ تحتاجُ خمسينَ جنيهاً رسومَ قبولِها بالصَّفِّ الأوَّل ، هَذَا غيرَ اللِّبسِ والأدواتِ المدرسيَّةِ لها ولأخَوَيْهَا .وهكذَا حينَ استقرَّوضعُ ثلاثتِهم في مدرستِهم ، لمْ يبقَ لها مِنَ المالِ مَا يكفيها بقيةَ المدَّة حتَّى يرجعَ زوجُها . فحاولتْ بشتَّى الطُّرقِ أنْ تتَّصلَ بِهِ ، ولمْ تنجحْ لسوءِ الشَّبكةِ في تلكَ المنطقةِ الخلوية . وحمَلَتْ نفيسةُ همّاً لِمَا يُمكنْ أنْ يحدثَ إِذَا انقطعَ المال . وصارَتْ تفكِّرُ في حلٍّ سريع ، فلمْ تجدْ لها ولأطفالهِا حلاً سِوَى الاقتصادِ في الصَّرف ، ولكنْ كيف ! ربَّما تصبرُهيَ على وجبةٍ أو وجبتينِ في اليوم ، أمَّا الأطفالُ فماذنبُهم؟ وهكذَا صارَتْ تنظرُ إلى المستقبلِ بعينٍ مُتخوِّفة . مرَّ شهرٌ وشهرٌ وثالث ، ونفيسةُ تقتصدُ فيمَا بقيَ لَها مِنَ المصاريفِ قدرَ ما تستطيع ، وكادَتْ تنجحُ لولا ارتفاعُ الأسعارِ المفاجيءُ منذُ الشَّهرِ الثَّالث . الآنَ وقدْ تبقَّى مِنَ الشَّهرِ الأخيرِ نصفَهُ ، وذهبَ المالُ ولم يبقَ منهُ شيءٌ ، وليسَ عندَها في البيتِ سِوى بضعِ بـصلاتٍ ، وقليلٌ مِنَ الصَّلصةِ المجفَّفةِ ، ونصفَ رطلٍ مِنَ السُّكَّر ، وحِفنةٍ من دقيقِ الذُّرةِ تَكفِي لوجبةٍ واحدةٍ لأطفالهِا فقطْ ؛ فقدْ استلقَتْ علَى سريرِها تحتَ ضوءِ القَمر ، ونسماتِ اللَّيلِ الباردة ، تفكِّرُ في حلٍّ سريعٍ لهذِهِ المعضلة .
يا الله ! ماذا تفعل ؟ كيف تتصرَّف ؟
لمْ تستطعِ النَّومَ في تلكَ اللَّيلةِ حتَّى طلعَ الفجر ، وقد تواردتْ على عقلِها أفكارٌ شتَّى ، لكنَّها لم تطمئنَّ لشيءٍ منها : فأنْ تمدَّ يدَها وتسألَ النَّاس ، هذا ما لنْ يكونَ ولوْ ماتتْ منَ الجوع . وأنْ تستلفَ منَ الدُّكانِ ، فلنْ يُسلفَها ؛ لأَنَّها أكثرتْ ولا شيءَ يضمنُ حصولَها علَى مالٍ تقضِي منْهُ الدَّيْن . وأنْ تأخذَ أطفالَها وتذهبَ إلى أختِها الوَحيدةِ في القريةِ المجاورة ، فلا لأنَّ أختَها أسوأَ حالآً مِنها ، وهِيَ محمولةٌ بتسعةِ أطفال . وأنْ تذهبَ إلى فلانٍ أو عِلَّانٍ لتستلفَ منهُ ، لا .. فكثيرونَ يتربصونَ بِها مُذْ زواجِها من هاشم ، ولوْ علمُوا بحوجِتها للمالِ لضيَّقُوا عليهَا ليصِلُوا إلى مُبتغاهم ، وهِيَ أشرفُ مِنَ الشَّرف . أمَّا الجيرانُ فمَا كانُوا ليُقصِّرُوا ، لولا أنَّهم في مثلِ حالِها ، يَقسمونَ الوجبةَ يأكلونَ نصفَها ويرفعونَ نصفَها إلى وقتِ الوجبةِ الأخرى .
فلمَّا أعياهَا أمرُها ، وأرادتْ أن تنامَ قليلاً علَّها تنسَى همَّها ، سمِعَتْ صوتَ المؤذنِ يُنادي لصلاةِ الصُّبح ، فنَهضتْ وصلـَّت. ثمَّ جلسَتْ في مُصلَّاها تَدعُو ربَّها أنْ يُفرِّجَ عنها حتَّى طلعتِ الشَّمس .
وفي الصَّباحِ صنعَتْ لأطفالِها شايَ الصَّباح ، وألبسَتهم وأرسلَتهم إلى المدرَسة ، ولمْ تُظهرْ لهمْ أيَّ شيءٍ منَ الهمِّ أوِ الحزن ، رغمَ أنَّ قلبَها يكادُ ينفطرُ منَ الحزنِ عليهم ؛ فوجبةُ الإفطارِ التي سيتناولونها حينَ يأتونَ للأفطارِ هي الأخيرة . فماذَا بعدَ ذلك ؟ !
خرجَ الأطفالُ إلى المدرسةِ وتركُوها وحدَها في البيت . خرجَت وأحضرَت الحطبَ والدُّموعُ تسيلُ غِزاراً مِنْ عينيْها ، وصَنعَتِ الطَّعامَ لأطفالِها بكلِّ ما بقِيَ معَها مِنْ دقيقٍ وبصلٍ وصلصة ، وبدونِ زيت . انتظرَتْ وصولَهم للأفطارِ وهِيَ تَبكي . وحينَ سمعتِ البابَ يُفتحُ ، ويُنادي عليها ولدُها عُمر ،مَسحَتْ دموعَها وخَرجَتْ إليه مِنَ المطبخ ،فإِذا بهِ يخبرُها أنَّه أحضرَ اليومَ معه ضيفاً ، وهمَّتْ بأنْ تزجرَه لولا أنْ سمعته يقولُ : " اتفضَّلْ يا حضرةَ المدير " . دخلَ المديُر وسلَّمَ عليها ، فردَّت عليهِ السَّلامَ ورحَّبَتْ بهِ . وأدخلَته معَ ولدِها عُمرَ إلى الصَّالون ، ورجعَتْ إلى المطبخ . لاحولَ ولا قوَّةَ إلا بالله ! ماذا تفعلُ الآن ؟ هذا مديرُ المدرسةِ حلَّ ضيفاً عليها ، وليسَ عندها ما تُقدِّمُه ، ولمْ تَسترسِلْ في تفكيرِها بعيداً إذ طُرِقَ البابُ وسَمِعَتِ المديرَ يقولُ : "اتفضَّلوا يا أساتذة ، نحنَ الليلة في ضيافة ابننا عُمر ، اتفضلوا ".
لا إلهَ إلا الله ... والأساتذة أيضاً !
ودَّت لو أنَّها ما باعَتِ المعزةَ الوحيدةَ في البيت ، لكانَتْ ذبحتَهْا إكراماً لضيوفٍ كِرام .أمَّا الآنَ ولا شيءَ في البيتِ فمَاذا تفعل ؟ ليتَ الأرضَ نتنشقُّ وتبلعُها !
ولمْ تجدْ لها مخرجاً سِوى أنْ ترفعَ يديها إلى الله تسألُهُ الفَرَج .
ومَا أَنْ رفعَتْ يدَيْها وقالَتْ " يا رَبّ " حتَّى دخلَ عُمرُ يحملُ جركانةَ زيتٍ ملأَى . فجعلتْ تنظرُ وقدْ تسمّـرتْ قدمَاهَا ، وفَغَرَتْ فَاهَا ، واتَّسَعَتْ حَدَقَتاهَا .
ثمَّ قالَ عُمر:" يا أَولاد براحة ، أوعكن يقع منَّكن " .
ودخلَ أربعة أولادٍ يحملونَ جوالاً منَ الدَّقيق ، ومَا تزالُ هيَ علَى حالِها ، ثُمَّ دخلَ آخرُ يحملُ كرتونةً ، وآخرُ يحملُ كرتونةً ، وما تزالُ هيَ على حالِها .
ثُمَّ خرجَ عُمرُ ودخلَ الصَّالونَ وعادَ يحملُ مظروفاً ، وهيَ ما تزالُ واقفةً مكانَها ، غيرَ مصدِّقةٍ لما ترَى ، فمَدَّهُ إليها وقالَ لها : " ده من المدير " . فَأخذتهُ وفتحَتهُ ، ووجدَتْ بهِ مبلغاً مِنَ المال ، وخرجَ عُمر . فخرَّتْ ساجدةً لربِّهاشكراً ، والدُّموعُ تَنهمرُ مِنْ عَينَيْها .
صنعتِ الطَّعامَ لضُيوفِها ، بعدَ أنْ نادَتْ علَى جارَتيْها فساعدَتاهَا ، حتى قامَتْ بالوَاجبِ تاماً كاملاً تجاهَ ضُيوفِها الكِرام . وحينَ أرادُوا الخروجَ وودَّعُوهَا ، استوقَفَتِ المديرَ وسألتهُ سببَ هذا العطاءَ ، فأخبرَها أنَّ احدَ المحسنينَ من بلدٍ عربي أرسلَ لهُ مالاً كثيراً منذُ مُدَّة ، واستأمنهُ علَى إنفاقِهِ في سبيلِ الله ، ومُذ جاءَ إلى قريتِهِمْ صارَ يُفكِّرُ في أداءِ هذهِ الأمانةِ بِمَا يُرضِي الله ، ففرَّقَ الماَل علَى ثلاثِ أسرٍ : أسرتَها وأسرَةَ أبناءِ مُحيِي الدِّين ، أولئكَ الأيتامِ الَّذينَ تُوفِيَ أبوهم ، ولمْ يتركْ لهُمْ مُعيلاً سِوي أُمِّهم . وأسرةَ خيرَالله ذاتِ الأولادِ السَّبعة ، والبناتِ الأربعة ، وأَبُوهُم مزارعٌ بسيط ، بالكادِ يُغطي حاجاتِهم . فشكرَته على ذلك ، ودَعَتْ لهُ دعاءً كثيراً . وخرجَ المديرُ والمعلمونَ وتركُوها مع جارَتَيْها ، فأفطرَتْ معَهُنَّ أفضلَ فُطورٍ ذاقَتهُ منذُ أَنْ سافرَ زوجُها . وحكَتْ لهنَّ ما مرَّتْ بهِ ، وكيفَ أنَّ الله أنقذها ورزقَها مِنْ حَيثُ لمْ تحتسبْ أبداً . وقَسمَتْ لكلِّ واحدةٍ منهُنَّ مِنَ الَّذي جَاءَها .
وعادَتْ لها البسمةُ مِِِِِِِِنْ جديد بفضلٍ منَ الله ورحمة . فالحمدُ لله ربِّ العالمين .


تأليف الأستاذ / محجوب أحمد محجوب السودان - عــطـــبرة
تعليق على القصة
لا أفضل من أن يلجأ المسلم والمسلمة إلى الله وقت الضيق ليفرّج عنهم . والذي يدعو ربه ويسأله من فضله أبداً لا يخيب . كيف والله هو الكريم وهوالذي يملك خزائن السموات والأرض .
وكما جاء في حديث شريف فالداعي إماأن يستجاب له ويعطيه الله ما سأل ، وإما أن يُصرف عنه من السوء بمثل ما دعا ، وإما أن تُدخر له دعوته إلى يوم القيامة . فهو رابح في كل الأحوال .
وماأروع الآيات من سورة الأنبياء (76 _ 90) حيث دعاء الأنبياء نوح وأيوب وذاالنون وزكريا (عليهم السلام ) ويقول الله بعد دعاء كل واحد منهم: "فاستجبنا له" . وفي ختام الآيات يقول الله :"إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين " .
فلا يتركنّ أحد الدعاء يقول دعوت ودعوت فلم يُستجب لي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القناص
صاحب الموقع
صاحب الموقع
avatar

الجنسية : ليبيا عدد المساهمات : 250
نقاط : 451
تاريخ التسجيل : 05/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة من السودان بعنوان "يا رب"   الإثنين أبريل 22, 2013 11:43 am

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://libyana.7olm.org
 
قصة قصيرة من السودان بعنوان "يا رب"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى حلم ليبيا :: منتديات أدبية وشعرية :: قصص وروايات-
انتقل الى: